منتديات العدناني التداوي بالقرآن والأعشاب ومن الجن والسحر والعين والريح الأحمر

منتديات للتداوي بالقرآن والأعشاب الطبيعية ومن الجن والسحر والعين والريح الاحمر


    قيمة الوقت والزمن فى حياتنا

    شاطر
    avatar
    الشيخ بهاء الدين مبارك

    المساهمات : 125
    تاريخ التسجيل : 10/12/2009

    قيمة الوقت والزمن فى حياتنا

    مُساهمة  الشيخ بهاء الدين مبارك في السبت فبراير 08, 2014 7:27 am

    الوقت هو الحياة، فإن ضيّعناه فقد نُضيّع حياتنا، وإن استخدمناه بشكل جيد نبنى به حياتنا. فأحياناً نرى أشخاصاً لا يكفيهم وقتهم لقضاء مهامهم الكثيرة، فهم دائماً يقولون الواجبات أكثر من الأوقات، تجدهم يحرصون على كل دقيقة حتى لا تمضى دون عمل نافع. وكثيراً ما يقول الواحد منهم: لست أجد وقتاً، بينما نرى فى الحياة أشخاصاً آخرين يبحثون عمّن يستأجرهم، لكى يأخذ جزءاً من حياتهم ويمنحهم عنه أجراً.

    ومما يزيد دهشتنا أكثر لمن يبيعون وقتهم زهيداً، فلا هم يحترمون وقتهم، ولا غيرهم يحترمه، ويرى هؤلاء أن حياتهم رخيصة، بلا مواهب يحترمها الناس ويحترمون الوقت الخاص بها، وأعجب من كل هؤلاء، نوعية أخرى وهى أولئك الذين يضيعون وقتهم، وينفقون مالاً على إضاعته! ونوع آخر من الناس يقضون وقتهم فى التفاهات، التى حتى إن لم تكن فيها خطيئة، فإن الاستمرار فيها فترات أزيد من المعقول هو مضيعة للوقت، مثل الجلوس طويلاً فى المقاهى أو فى الكازينو... وكان يمكن استخدام ذلك الوقت فيما يفيد... هؤلاء لا يعرفون قيمة لوقتهم، ولا يستخدمونه فى بناء أنفسهم أو وطنهم.

    إننى أدهش أيضاً من الأشخاص الذين لا يعرفون كيف يستغلون وقتهم فى شىء نافع، فيدركهم الملل والضجر، ويخرجون من بيوتهم بلا هدف، يبحثون عن وسيلة يتخلصون بها من ذلك الملل، ويفرحون إذ يجدون ما يستطيعون به قتل الوقت!! بينما قتل الوقت هو قتل لجزء مهم فى حياتهم، يقيناً أن هؤلاء لم يدركوا بعد طعم الحياة الحقيقية، كما لم يدركوا الهدف الذى من أجله خلقهم الله!

    ومن أمثلة إضاعة الوقت: الأحاديث العادية المملّة، وقد تكون فى أمور تافهة لا تفيد قائلها ولا سامعها! أو شخص يسألونه فى موضوع ما، فبدلاً من أن يجيب بكلمة، يحوّل الإجابة إلى محاضرة.

    الإنسان الحكيم يقيم توازناً فى توزيع وقته، وكما قال سليمان الحكيم «لكل شىء تحت السموات وقت: للكلام وقت، وللصمت وقت». لذلك فلا يكون اللهو فى وقت الاستذكار، ولا قراءة الجرائد فى وقت العمل، ولا المزاح فى وقت الجدية.. بل يختار الشخص العمل المناسب فى الوقت المناسب.

    وعلى كل شخص أن يراعى العدل فى توزيع الوقت على كافة واجباته ومسئولياته، بحيث لا يهمل أياً منها بسبب انشغاله بغيرها، إن التوازن بين وقت التعب ووقت الراحة، أمر هام فى حياة كل إنسان. فلا يتمادى فى الراحة بحيث يصل إلى الكسل والخمول. ولا يتمادى فى التعب بحيث يصل إلى الإنهاك والإجهاد. فيكون له وقت للتفكير العميق، ووقت للاسترخاء من كدّ الذهن.

    ومن عوامل تضيـيع الأوقات عدم وجود أهداف أو خطط وهذا يجعل حياة الإنسان متخبطة لا يعرف لها هدفاً فلا يركز على أعمال معينة بل يجرّب كل شىء ويعمل كل شىء والنتيجة أنه لا ينتج أى شىء، وأيضاً التكاسل والتأجيل وهذا أشد معوقات تنظيم الوقت واستغلاله، وكذلك النسيان وهذا يحدث لأن الشخص لا يدوّن ما يريد إنجازه، فيُضيّع بذلك الكثير من الواجبات، وكثيراً من الذين يدونون أعمالهم ومواعيدهم نجحوا فى تجاوز مشكلة النسيان.

    لقد اهتم الإسلام بالوقت، وأقسم الله به فى آيات كثيرة، فقال تعالى: «والعصر إن الإنسان لفى خُسر». والذى يجب أن نعقله أن حياتنا هذه ليست سُدى! وأن الله أَجَلُّ من أن يجعلها كذلك، وإذا انتفعنا بمرور الزمن على خير وجه سجَّلنا لأنفسنا خلوداً فى الآخرة ونفعاً فى الدنيا. ومن ثمَّ وجب علينا أن نعطى للوقت والزمن حقه من الترتيب فنجد ان بعض الناس يضيع زمنه وزمن غيره بدون جدوا فىالاسبوع الماضى اتصلت على اخت وقالت لى اعانى من سحر وعمل لى جلستين ولم اواصل وهى فى ولاية كسلا فالمهم فهمت انها تريد علاج من على البعد فقالت لى قلت امكن تجد لى طريقة قلت ليها تكلمت كثير عن هذا الموضوع وقلت مافى علاج من البعد بواسطة الجن هذا وهم فقلت ليها عايزانى اخدعك واكل فلوسك نصيحتى ليك واصلى فى الرقية وضيع لى وقتى لوكانت اقتنعت من الشى المكتوب كان خيرا لها ولى وكثير من الامثلة حتى فكرت ان اعمل رسوم حتى امنع مضيعت الوقتنسال الله العافية الشيخ بهاءالدين مبارك مدير مركز العدنانى للتداوى بالقران والاعشاب السودان ودمدنى

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 19, 2018 2:40 pm